دورة الفهرس العربي الموحد في العراق

أقامت دائرة البحث والتطوير بالتعاون مع المكتبة المركزية في جامعة بغداد دورة عن الفهرس العربي الموحد وخدماته
برعاية السيد مساعد رئيس الجامعة للشؤون الإدارية الأستاذ الدكتور رياض خليل خماس افتتحت دورة الفهرس العربي الموحد في يوم 29/4/2015 والتي أقامتها دائرة البحث والتطوير في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وبالتعاون مع الأمانة العامة للمكتبة المركزية في جامعة بغداد وبمشاركة العاملين في المكتبات الجامعية العراقية إضافة لمنتسبي مكتبات الكليات حيث وجه سيادته العاملين بالمكتبات بضرورة العمل الجاد وتقديم أفضل الخدمات وتطبيق التكنولوجيا الحديثة في مكتباتهم والتي تسهل تقديم أفضل الخدمات لرواد المكتبة والاستفادة من خدماتها بأسهل الطرق وأسرعها.

بدأت الدورة يومها الأول بكلمة الأستاذ المساعد الدكتورة فائزة أديب عبد الواحد خبير المكتبات والمعلومات في دائرة البحث والتطوير في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بينت أهمية الفهرس العربي الموحد ودوره في تقديم الخدمات للمكتبات كافة وأكدت على أهمية اشراك المكتبات كافة بالفهرس لغرض إنشاء بوابة الجامعات العراقية للفهرس والذي سيسهم بدوره في تقليل الجهد والوقت وتوحيد معايير الفهرسة إضافة إلى دور الوزارة المستمر في دعم المكتبات وتوجهاتها في تبني نظام آلي متكامل وموحد لكافة مكتبات الجامعات العراقية.

وقد تطرقت السيدة سلوى جعفر صادق مسؤولة وحدة التزويد في الأمانة العامة للمكتبة المركزية في محاضرتها شرحاً لبوابة الفهرس العربي الموحد وكيفية الاستفادة من خدماته وأهميته لكافة مكتبات الأعضاء وأعطت نبذة مختصرة عن صيغة مارك وأهميته للمكتبات.
وفي اليوم الثاني للدورة ألقت المدرس المساعد عائدة مصطفى سلمان الأمين العام للمكتبة المركزية في جامعة بغداد محاضرتها "كيفية الاستفادة من خدمات الفهرس العربي الموحد وبالتطبيق العملي تطرقت إلى أهم المواضيع المتعلقة ببوابة الفهرس وكيفية استخدامها وشرحاً وافياً للشاشة الرئيسية للبوابة إضافة إلى أهم الخدمات التي يقدمها كخدمات البحث وأنواعه بأعتباره الوسيلة التي تربط قاعدة بيانات الفهرس ما بين أعضاءه كذلك تطرقت إلى عملية الفهرسة حيث تم شرح خدمة الفهرس الأصلية (التحميل) وشرحاً عن خدمة الفهرس المنقولة (التنزيل) من خلال قاعدة بيانات الفهرس العربي الموحد وخدمة الفهرسة بصيغة مارك.

وقد اختتمت الدورة بحضور مدير عام دائرة البحث والتطوير في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي الأستاذ الدكتور غسان حميد والأستاذ المساعد الدكتور أسامة عبد اللطيف مساعد رئيس الجامعة للشؤون العلمية حيث دار نقاش وحوار حول أهمية المكتبات ودورها في خدمة المجتمع وأهميتها في البحث العلمي من خلال تطبيق مشروع الجامعة الإلكترونية وتذليل الصعوبات والعقبات أمام تطور المكتبات والمساهمة الجادة لخلق بيئة تفاعلية بين المستفيد والمكتبة.

وأخيراً وزعت شهادات المشاركة في الدورة على الحضور والذين بدورهم أثنوا على الدورة والمحاضرين فيها والمعلومات القيمة التي تم الحصول عليها من خلال هذا اللقاء ورغبتهم الجادة والصادقة في العمل مستقبلاً.


 



No comments yet. Be the first.