المعهد الموريتاني للبحث العلمي

 

مؤسسة ذات طابع إداري تتمتع بالشخصية تتمتع بالشخصية الاعتبارية والاستقلال المالي .

المعهد تابع لوصاية وزارة الثقافة والشباب والرياضة ومقره أنواكشوط، أنشئ سنة 1974 بالمرسوم :243/74 المعدل بالمرسوم: 088 /2004، وهو مؤسسة وطنية مهمتها الاعتناء بالتراث الموريتاني وللمعهد هيئات تشرف على عمله هي :

-  هيئة التداول : وهي مجلس الإدارة ويتم تعيين أعضائه كل ثلاث سنوات ويقوم بمتابعة تسييرالإدارة.

-  هيئة التنفيذ : يرأسها مدير عام ومدير مساعد وتضم : مصلحة الشؤون الإدارية، قسم التاريخ والآثار، قسم المخطوطات، قسم الدراسات الإجتماعية والتقاليد المروية، مصلحة المعلوماتية. تكلف الهيئة بتطبيق قرارات مجلس الإدارة .

-  هيئة استشارية : وهي المجلس العلمي ويقوم بالتوجيه العلمي ويخطط برامج البحوث ويستشار حول اكتتاب الباحثين.

 

يتكفل المعهد الموريتاني للبحث العلمي منذ إنشائه سنة 1974 بتوجيه وتنظيم وتأطير البحث العلمي في مجال العلوم الإنسانية بمختلف فروعها، كما يسهر على التعريف بكنوز التراث الثقافي الوطني من معالم ومواقع أثرية وتحف، وزيادة على إمكانياته الذاتية يوظف المعهد علاقته مع بعض الجامعات والمراكز والهيئات المهتمة بدراسة ورعاية التراث من أجل للوفاء بمهمته على أحسن وجه.

الأقسام العلمية

 

1.    قسم الدراسات التاريخية والأثرية :

من بين أهداف المعهد الموريتاني للبحث العلمي حفظ و صيانة وجمع التراث الثقافي الموريتاني بجميع أصنافه، وخاصة الآثار الأركيولوجية والتاريخية، ولهذا الغرض ظهر قسم الدراسات التاريخية والأثرية مع إنشاء المعهد سنة 1974 أنجز هذا القسم الكثير من البحوث الأثرية في بداية الثمانينيات من القرن الماضي وعن مناطق متفرقة من الوطن – أوداكوست، كومبي صالح، آزوكي، وذلك بالتعاون مع باحثين أجانب أغلبهم من دولة فرنسا التي كانت تمول أغلب الرحلات البحثية عن طريق التعاون الثقافي الفرنسي.

 

2.    قسم النشر والترجمة والتوزيع :

قسم النشر والتوزيع هو أحد أقسام هذه المؤسسة الربعة وهو يهدف إلى التعريف بالعهد الموريتاني للبحث العلمي من خلال نشر البحوث الموجهة إليه، وفقا لمعايير النشر المتعارف عليها وكذلك نشر خلاصات التقارير العلمية التي تعدها البعثات العلمية، هذا ويشرف قسم النشر على إصدار حولية علمية يطلق عليها "مجلة الوسيط" وتعنى بنشر المقالات والبحوث من داخل الوطن ومن خارجه.

 

3.    قسم المخطوطات :

من أهم الأقسام العلمية للمعهد الموريتاني للبحث العلمي، قسم المخطوطات. فهو يضم مجموعة من الموظفين في المجالات العلمية والفنية. كما يحتوي مكتبة مخطوطة كبيرة ومكتبة مصورة على الميكروفيلم والميكروفيش. ومجموعة من فهارس المخطوطات، إضافة إلى مكتبة من مراجع مطبوعة(...)  ومن أهم الخصائص التي تمتاز بها المخطوطات الموريتانية أنها جمعت وحفظت في بيئة بدوية وصحراء مفتوحة لا ترحم المخطوطات؛ فوسائل الحفظ معدومة ولا يوجد مستودع للمخطوط خاص به بل المخطوط والإنسان والحيوان الكل في مكان واحد.  أكثر هذه المخطوطات لملاك خصوصيين لا يتوفرون على وسائل مادية لحفظ هذه المخطوطات.  في هذه المكتبات نوادر من المخطوطات لا توجد في غيرها من مكتبات العالم.

 هذه المخطوطات متفرقة بين حوالي 700 مكتبة موزعة على جميع خريطة البلاد الموريتانية وفي ظروف حفظ سيئة جدا. غالبية هذه المخطوطات أهملتها كتب الفهارس ومعاجم المؤلفين التي نشرت في القرن 20 م وإلى هذا الوقت لم يطبع منها رغم كثرتها إلا القليل، لذلك ما زالت تراثا بكرا ومرتعا خصبا للباحثين والطلبة.

لا يمكن حصر الكم الهائل والمتنوع من المخطوطات الموريتانية خاصة إذا ما اعتبرنا كل ما هو مخطوط من وثائق وعقود ورسائل وفتاوى فقهية، فقد يصل العدد إلى الملايين، أما إذا اختصرناها على الكتاب والمؤلف فإن العدد قد يقدر بأكثر من 40 ألف مخطوط موزعة بين 700 مكتبة عمومية وخصوصية بين مختلف القرى والمدن والأرياف الموريتانية، هذا إضافة إلى آلاف المخطوطات المهاجرة خارج البلاد، تحتضن المكتبات الموريتانية نوادر وكتبا قديمة ومؤلفات موريتانية وعربية وإسلامية من بينها مخطوطات نادرة لا توجد في غير المكتبات الموريتانية.

 

4.    قسم الدراسات الاجتماعية والتقاليد المروي :

هو أحد الأقسام العلمية التي تتشكل داخل بنية المعهد الموريتاني للبحث العلمي، ويعنى بجمع وحفظ وتصنيف التراث الثقافي غير المادي ، كما يتولى تنظيم وتنسيق الدراسات الاجتماعية.