جامعة قسنطينة 1

 

نبذة تاريخية :

عرفت جامعة قسنطينة قفزة نوعية بانتقالها من ملحقة بسيطة إلى جامعة عصرية متعددة التخصصات من خلال إنجازات معتبرة.

ففي 29 مارس 1968 وضع الرئيس الراحل هواري بومدين اللبنة الأولى لجامعة قسنطينة، و كان الأمر رقم 69.56 الصادر في 17 جوان 1969 "شهادة ميلادها" الرسمية. 

وتميز العام الدراسي 1969 – 1970 باستغلال بناية الأداب، في حين تركت إدارة الجامعة المدرسة العتيقة لتستقر بالبناية الإدارية في أبريل 1973. وخلال هذه الفترة شهدت الجامعة معدل نمو سريع جدا، تميّز بالمراحل المختلفة التالية:

* 1969 – 1972: ولادة 05 كليات، وهي: الآداب والعلوم الإنسانية و الحقوق و العلوم الإدارية و العلوم الاقتصادية، الطب، العلوم الدقيقة والبيولوجيا.

* 1973- 1978: الشروع بجدية في إصلاح التعليم العالي و إنشاء 12 معهداً.

 

و خلال هذه المرحلة الهامة جدا تزودت جامعة قسنطينة بوسائل بيداغوجية و معدات علمية، في حين أن تعريب بعض القطاعات المعينة كان يتم بسرعة كبيرة.

* 1979 – 1985:  شهدت تطور المراكز الجامعية الأخرى، مثل مركز سليمان زواغي الذي ضمّ في البداية معهد علوم الأرض والمعهد الوطني للتغذية وتكنولوجيا الغذاء  (INATAA). وهذه الفترة نفسها ستشهد  إنشاء كلية الطب في الحرم الجامعي أكواخ الصنوبر.

* 1985 – 1990: خلال هذه الفترة سيم التركيز على مراكز جامعية أخرى مثل المركز الجامعي أحمد حماني (الذي استقبل معهد الهندسة المعمارية) و انطلاق تخصصات أخرى، بإنشاء معاهد الهندسة المدنية و الإلكترونيك.

* 1990 – 1995: تم خلالها تطوير مراكز جامعية أخرى، مثال المركز الجامعي الأخضر خويل، مع معاهد العلوم الاجتماعية، علم المكتبات، علم النفس و علوم التربية.  

 بموجب المقرر الوزاري رقم 136 الصادر في 12 ديسمبر 1997، أخذت جامعة قسنطينة تسمية جامعة منتوري- قسنطينة حيث أطلقت التسمية رسمياً بتاريخ 16 افريل 1998.  

و بموجب المرسوم التنفيذي رقم  98 386  المؤرخ في 13 شعبان 1419 الموافق 12 ديسمبر 1998 المعدل لمرسوم 12 أوت 1984، المتعلق بسير جامعة قسنطينة، تم إنشاء داخل جامعة منتوري، ثمانية كليات.

في ديسمبر 2012 تم إنشاء جامعة قسنطينة 1