مكتبة جامعة الجزائر1

"بن يوسف بن خدة"

 

نبذة تاريخية :

 

لقد عرفت جامعة الجزائر في الفترة الاستعمارية تطورات نوعية وهيكلية متنوعة ومتعددة لكنها كانت تصب كلها في خدمة الأهداف الاستعمارية.

لفم تلبث فرنسا إلاّ سنتين بعد الاحتلال (1832)، حيث قامت بتأسيس مؤسسة فرنسية للتعليم العالي بالجزائر، كما قام الفرنسيون بتعليم بعضاً من الجنود قواعد اللغة العربية من أجل تسهيل عملية الترجمة والتواصل مع السكان.

ولم تكن هذه الحركة العلمية إلاّ من أجل توفير الرعاية الطبية والاستشفائية للجيش الفرنسي حيث في 1879/12/20 صوّت مجلس الشيوخ الفرنسي على القانون المتعلق بالتعليم العالي في الجزائر، والذي ينص في مادته الأولى على أنه زيادة على مدرسة الطب والصيدلة الموجودتان أصلاً، يتم إنشاء مدرسة تحضيرية للتعليم العالي للآداب. و تواصلت جهود المستعمر في تطوير التعليم العالي خاصة مع ارتفاع عدد الطلبة ومصداقية التكوين الذي تمنحه. وبالفعل فقد تم في 1909 تأسيس جامعة الجزائر بموجب قانون إنشاء الجامعة الجزائرية (قانون 30 ديسمبر)

Description: https://denisebd.files.wordpress.com/2011/04/090317_alger_universite.jpg

 

و بعد الاستقلال تمثلت مهمة الجامعة في التكوين وتخريج الإطارات التي كانت البلاد في حاجة إليها، وعرفت خلال هذه المرحلة أيضا العديد من التحولات التنظيمية والهيكلية. وهي تشكل اليوم قطبا من أقطاب العلوم والمعرفة في الجزائر.

Description: FACULTES+300

 

المكتبة الجامعية

تعتبر مكتبة جامعة الجزائر من أقدم و أبرز المكتبات في العالم العربي و الإفريقي من حيث التنظيم و الثراء, و قد انتقل رصيدها عبر عدة كليات إلى أن استقر نهائياً في بناية خاصة بها بعد إنشاء الجامعة. ففي أوت 1875 كان الرصيد ملكا لمدرسة الطب و الصيدلة التي كانت تتوفر على مكتبة صغيرة تطورت بتطور هذه المدرسة.

 و بصدور قانون 20 ديسمبر 1879 المتعلق بالتعليم العالي بالجزائر الذي تقرر بموجبه إنشاء المدرسة العليا للآداب بالجزائر، مع تزويد كل مدرسة بمكتبة، فتم، بعد سنة فقط، الشروع في توزيع رصيد مكتبة مدرسة الطب على المكتبات الجديدة، فتغير مقر المكتبة مرة أخرى إلى أن عرفت استقرارها الأخير سنة 1888 بتخصيص بناية جديدة لها تتوسط المدارس الثلاث.

Description: http://www.judaicalgeria.com/medias/images/les-facultes.jpg

وفي سنة 1909 تطورت تلك المدارس بتحولها إلى معاهد تابعة لجامعة الجزائر، بموجب القانون المؤرخ في 30 ديسمبر من نفس السنة. هذا التطور كان موازي لتضاعف عدد الطلبة سنة بعد سنة مما أدى إلى إحداث تعديلات على مستوى المكتبة خاصة في 1929 أين أنجزت قاعة خاصة بالأساتذة.

وفي سنة 1945 تم توسيع المخزن بإضافة مساحة تتسع لــــ 130000 نسخة و تم هذا بتحويل قاعة دروس كانت تابعة لكلية الآداب.

 في سنة 1937 تم توسيع قاعة المطالعة بحيث أصبحت تتسع ل135 مقعدا، إضافة إلى مخزن على مستوى سطح العمارة. كما شهد رصيد المكتبة تزايدا كبيراً، بحيث كان في سنة 1880 يقدر بحوالي 40.000 كتاب و وصل سنة 1959 إلى 500.000 كتاباً  و1275 عنوان من الدوريات.

Description: http://localhost/buarabe/images/stories/demo/biblio6.jpg

وتجدر الإشارة إلى أن المكتبة الجامعية قد كانت أحد الأهداف الرئيسية التي تعرضت لعنف وجنون منظمة الجيش السري الفرنسية (O.A.S) التي أضرمت فيها النيران يوم 7 جوان 1962 مما أدى إلى إتلاف أكثر من  600.000 كتاب من رصيدها و المقدرة قيمتها بمليارين من الفرنك القديم أتت عليها النيران.

Description: paris%20match0015

فإن لم تحترق، فقد أتلفتها بشكل كبير مياه الخراطيم الموجهة لمكافحة ألسنة اللهب، و الكثير منها استحال استعمالها من جديد.

 

 

Description: incendie1

 

 

 

في شهر ديسمبر 1962 تم إنشاء لجنة دولية بهدف إعادة ترميم و تشكيل مخزون المكتبة الجامعية. التي أغلقت أبوابها لهذا الغرض.

 

في عام 1966 انتقل السيد بلوتن، محافظ مديرية المكتبات بفرنسا إلى الجزائر من أجل معاينة- مع السلطات الجزائرية لوزارة التربية الوطنية و محافظة مكتبة جامعة الجزائر- عدداً معيناً من العراقيل و الصعوبات التي تمت مواجهتها أثناء إعادة بناء المكتبة الجامعية. و بعد 6 سنوات من الجهود، تم إعادة فتح أبواب المكتبة في 12 أفريل 1968 .

وما فتئت المكتبة الجامعية منذ ذلك الحين تقدم خدماتها لكل جامعي محاولة إرضائه كما وكيفا, وهذا فان رصيدها من الكتب يمس كل الاختصاصات المبرمجة على مستوى التعليم العالي. وتتعامل المكتبة الجامعية مع جميع المؤسسات العلمية والثقافية, الوطنية منها والأجنبية, ولتقوم بمهمتها على أحسن وجه تم إنشاء مصلحة الإعلام الآلي وإدخاله على نطاق كل المصالح الإدارية والفنية قصد التسيير والتنظيم الحسن.

و توالت الجهود في تطوير خدمات المكتبة ووسائلها، تماشيا مع النمو المتزايد لعدد القراء من جهـة، و إلـى تطور الحاجيات الوثائقية و المعلوماتية من جهة ثانية.

 

المكتبة الجامعية لجامعة الجزائر 1 منظمة في المصالح التالية:

مصلحة الاقتناءات

مصلحة المعالجة و الفهرسة

مصلحة البحث البيليوغرافي

مصلحة التوجيه و الإعلام

مصلحة الإعلام الآلي

مصلحة الرقمنة

Description: C:\Users\linda\Desktop\BU Image\DSC01117.JPG

 

أهداف المكتبة الجامعية:

* المشاركة في وضع سياسة توثيقية منسجمة تتماشى والسياسة التوثيقية للجامعة والتعليم العالي والبحث العلمي والمساهمة في وضع السياسة الوطنية للمعلومات .

 * السهر على تطبيق قرارات المجلس الإداري للجامعة والمجلس العلمي للجامعـة والمجـالس العلمية للكليات فيما يخص السياسة التوثيقية للجامعة.

* ضمان حفظ الأرصدة والسلاس ل ووضع سياسة عامة للاقتناء بمختلـف أنواعـه لتزويـدها وإثرائها

 * التعامل مع كل المؤسسات الجامعية التي لها نفس الأهداف مهما كان نظامها خاصة المشاركة في تشكيل الفهارس المشتركة.

* المساهمة في معرفة الأرصدة والمجموعات والسلاسل التابعة لمكتبات الجامعة وذلك بإعـداد الببليوغرافيات الانتقائية والمتخصصة والنشرات التحليلية و الفهارس والمكنز العام للفهـارس والإحصائيات.

* المشاركة في إنشاء شبكات الإعلام العلمي والتقني ووضع أسس بنوك المعلومات.

 * استعمال وتعميم التقنيات الحديثة للاتصال بالمكتبات.

* وضع سياسة المكتبة الافتراضية.

* السهر على ضبط وحصر، وحفظ الإنتاج الفكري الذي يصدر عنها      

   في إطار السياسة الشاملة لحفظ الإنتاج الفكري للجامعة.

*  ضمان التكوين و التأهيل لفائدة عمال المكتبات.

Description: C:\Users\linda\Desktop\BU Image\DSC00026.JPG